مقالات

أَكْرَم أَسِيرُك بقلم الشاعرة والروائيه كارمن رحال

القاهرة .. كارمن رحال

طَيْفِي
الْأَسِير
لَدَيْك

فَأَكْرِم

نَزَّلَه

رَاعِيَةٌ

واحترم
الْمَوَاثِيق
وَعَهْدِهَا

فَأَنْت
رَجُلٌ

ماعاهدته
يَوْمًا

إلَّا بِمَبْدَأ

لَم أرتجي
مِنْك

إرْجَاع
الْأَسِير

وَفَكّ
قَيَّدَه

لَا . .

ماعاد
يَلْزَمُنِي

بَعْدَمَا
عَشِق
السَّجِين

والزنزانه

وَخَان
قَلْبِي ! ! . .

لَكِن
تَمَهَّل
لَكِن
تَمَهَّل
واحتكم

للنبض

مَا زَالَ
شَيْءٌ
عالقا
بَيْنِي
وَبَيْنَه

أَشْفَق
عَلِيّ
ذَاك
الْأَسِير

الَّذِي

تَرَك الدِّيَار
وَسَار

يشدو
موطنك

فَأَسَرْتُه

وَجَعَلْته
رَهْنًا
لمحبس

وَصِرْت
أَنْت
عِشْقُه

وَكُلّ
وَطَنِه . ! !

ضَحِي
بِكُل
ِّ شَيْءٍ

لِأَجْل
حَلَم

زَائِفٌ ! ! !

مِسْكِين

غُرَّتَه
عباءتك
الَّتِي

يَوْمًا
عَلَيْه
خلعتها

ظنَّها
الدفء

الَّذِي
كَان
يَرْتَجِي

فَاتُّبِع
ظِلُّه ! ! !

صَار

كماالدرويش
هَائِمًا
بَيْن
الدُّرُوب

عَابِرًا

كُلّ الحَواجِز
وَالْحُدُود

وَخَان
وَدْيٌ . . ! ! !

بِحَقّ يَوْم
عِنْدَ اللَّه
ِ فِيه
ِ
سَوْف
يَسْأَلُك

رَدّ الْحُقُوق
لِمَن سَلَبَت . ! ! .

أَكْرَم
أَسِيرُك . .

أَكْرَم
أَسِيرُك

اخشي
عَلَيْه
الْمَوْت

فِي أَرْضِ
الجَلِيد!!

دُون
اِرْتِوَاء

أَو حَمِي . . ! !

اُشْدُد
عَلَيْه
الْقَيْد

وَضَمِّه!

انْفَضّ
عَن الْمِسْكِين

جُمُود
عَشِق

لاتكن
جَلَّاد
فِي أَرْضِ

الْهُوِيّ

بِقَسْوَة

تَعْلُو
بسوطك .

يَكْفِيك
مِنْه
أَنَّهُ
صَارَ
يَرْتَضِي
بفتتات
عيشك . . ! !

بَعْدَمَا
جَرّدْته

مِنْ كُل
ِّ حَقٍّ

وَطَعَنَت
قَلْبِي ! !

يَكْفِينِي
مِنْك

إِنَّك
صِرْت
ثُعْبَانٌ
فِي
الْهُوِيِّ

تَلَوَّن
فِي
الْمُرُوج

وَسُلِب
نبضي ! !

لاتقتل
اثْنَيْن

بِسَهْم
وَاحِد

يَكْفِيك
مُظْلِمَة

بِهَا

شَرّْعت
قَتْلِي

فَأَعْدَل
بِثَانِيَة

وَكُن
كَرِيمًا

كَيْفَمَا

عَهْدِي
بِك
دَائِمًا

وَأَكْرِم
أَسِير

عِنْدَك

يَدَّعِي
بطيفي . !

شعر
كارمن رِحَال

(adsbygoogle = window.adsby || []).push({});
الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق