مقالات

إيمان ذهني تكتب : تحديد مصير .. (3- 3)

تحذيرات صارمة وشديدة اللهجة من رئيسنا سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي في خطابة الي كل من تسول له نفسه ويتخيل أنه يستطيع أن يقترب من مصر أو يزعزع استقرارها وامنها القومي من جهة الغرب والاوضاع في ليبيا،،
_ رئيس مجلس النواب الليبي يرحب بخطاب السيسي ويشهد بما قاله الرئيس السيسي في توجيهاته الصارمة وأستجابته للنداء الذي كان ينص علي ضرورة التدخل المصري للتصدي للغزاه.
_ ومن جهة الجنوب حيث آخر التطورات والقرارات الصادرة والخاصة بقضية سد النهضة.
_ مصر تحيل أزمة سد النهضة الي مجلس الأمن،، واثيوبيا ما زالت تصر علي رأيها تجاه هذه الازمة وفي طريقها الي ملىء السد.
_ خطاب القاهرة المكون من عشرات الصفحات والتي تستند فيه الي بنود القانون الدولي والتي تنص علي حقها التاريخي الذي يثبت بالقطع الدفاع علي احقيتها في حصتها من مياه النيل الأزرق
_ مصر ترفض مبررات ” أديس أبابا”
_ إثيوبيا أعلنت بالفعل عن بدء ملىء سد النهضة دون أتفاق.
_ منذ أيام صدر قرار من وزير خارجية إثيوبيا ” غيدواندارغاشيو” قال فيه.. ان بلاده ماضية في ملىء سد النهضة الشهر القادم سواء تم الأتفاق مع مصر والسودان أو دون ذلك.
_ ولأخر لحظة مصر تطالب في خطابها الي مجلس الأمن الدولي التدخل الفوري لحل هذه المنازعات ولوقف التوتر وحفظ السلام بين الدوليين وقد استند في الخطاب الموجه الي مجلس الأمن الي المادة 35 من ميثاق الأمم المتحدة الذي يجيز للدول الأعضاء ان تنبه المجلس لعدم وجود أزمة دبلوماسية تهدد الأمن والسلام.
_ هذا اختصار لكل ما تم حول قضية سد النهضة ومصر قد استنفزت كل سبل الحلول حفاظاً علي العلاقات الدبلوماسية بين الدولتين ” إثيوبيا، مصر”
_ ونحن ننتظر قرار مجلس الأمن قبل حلول شهر يوليو حتي لا يعتب علينا احد في اتخاذ أي قرار تجاه هذه القضية التي طال التشاور حولها.
_ الرئيس عبد الفتاح السيسي رجل مخابرات من الدرجة الأولي وقد مره عليه أزمات كثيرة أصعب من تلك الازمات أثناء تاريخه العسكري واستطاع بإرادة الله وأمره ثم بحكمته وخبرته الخروج من هذه الأزمات
هو يعرف جيداً خطورة الأقدام علي الدخول في حرب وتأثيرها النفسي علي شعبه ولكن ما باليد حيله ولكن يؤجل هذا القرار الي إن يستفذ كل السبل.
_ منذ أن تولي قيادة ورئاسة مصر وهو يعلم جيداً ما هي الخطوات القادمة وما ستتعرض له مصر من ضغوط لذلك بدأ بتقوية الجيش ونحن كمواطنين كنا نعترض ونقول كان لازم ولا بد أن ينظر الي مشاكلنا الداخلية أولاً قبل ان يقبل علي تقوية الجيش
_ الرئيس السيسي رجل سياسي ومحنك لا يتحدث كثيراً إلا وقت الضرورة ويعمل في صمت
_ الرئيس السيسي كان يقرأ ما يدور داخل مخططات الدول الكبري وهو يعلم جيداً ما هو المخطط القادم الذي مره عليه سنوات وسنوات لذلك بدأ بتقوية الجيش براً وبحراً وجواً حتي أصبحنا من اقوي الجيوش عالمياً وحصلنا علي المركز التاسع عالميأ ،، والجيش الأول في منطقة الشرق الأوسط بأكملها.
_ الرئيس السيسي يطالب تركيا بوقف إطلاق النار فوراً داخل ليبيا وإلا سيكون لنا موقف حفاظاً علي امن ليبيا وعلي أمننا القومي.

#مصر_خط_أحمر  

إلى اللقاء في سلسلة مقالات #تحديد_مصير

 

(adsbygoogle = window.adsby || []).push({});

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق