مقالات

الإرادة السياسية ومؤتمرات الشباب بقلم دنيا عبدالرحمن

منذ بداية أول مؤتمر الشباب وبحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي ٢٠١٦حالة من الحوار والنقاش المستفيض لكافة القضايا التي تهم المواطنين والدولة المصرية والمنطقة العربية والعالم في تناول القضايا المصيرية في مؤتمرات الشباب ومنتدي شباب العالم كذلك

لقد اوجدت مؤتمرات الشباب حالة زخم كبير في تناول الأفكار من الشباب وبدعم القيادة السياسية للشباب وتنفيذ توصيات المؤتمرات التي عقدت حتي الآن والتي وصلت إلي المؤتمر الثامن للشباب والذي عقد بالتجمع الخامس منذ أيام والحديث عن قضايا وتجربة مكافحة الإرهاب محليا ودوليا وثبت انه منذ ٢٠٠٢حدثت بمنطقة الشرق الأوسط حوالي ٣٣الف عملية إرهابية أدت إلي وفاة مايقرب من ٩٠الف مواطن
لقد استطاعت وحققت مصر نجاحات علي اعلي مستوي في مكافحة الإرهاب ويتبقي علينا نحن المواطنين دورا رئيسيا في الإبلاغ عن أي شيئ في المنطقة يكون غريبا وهذا دورنا كمواطنين تجاه الدولة المصرية بالإضافة إلي جلسة نشر الشائعات وتاثيرها علي الدولة والمواطنين وجلسة اسال الرئيس ومصارحة القيادة السياسية والمكاشفة عن كافة القضايا وتوجيه الأسئلة من المواطنين دون خطوط حمراء

ومن المعلوم أن الاستفاده من مؤتمرات الشباب وكما يحكي من اقوال الفلاسفه والحكماء نقل تجاربهم السابقه التي عاشوها الينا لكي نتعلم منه ٠ نري في مؤتمرات الشباب وبحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي

اثار ايجابية كبري للمواطنين والشباب المصري هذه مؤتمرات علي عقليه الشباب ونضح فكرهم المستقبلي ووضع الشباب علي الطريق الصحيح وتثقيفهم و إتاحة الفرصة للشباب خلال الفترة الماضية وتوليهم القيادة في عدد كبير من المناصب كنواب الوزراء والمحافظين ومساعدين كذلك لكي يتعلموا وتعد دولة ٣٠يونية هي من أولت الشباب اهتماما كبيرا لأول مرة في تاريخ الدولة المصرية ..تحية وتقدير الي دولة ٣٠يونية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق