فضفضة مع الدكتورة أميرة عابدين

الدكتورة أميرة عابدين تكتب… اخرجوا من سجن رابونزيل

 

📖دي قصَّتي وقِصَّتك
في أسطورة عن فتاة إسمها رابونزيل كانت الفتاة الشابّة دي شبة مسجونه في برج مع عجوز ساحرة شريرة ، وكانت رابونزل رائعة الجمال. ولكنّ العجوزكانت دائما على تقولعا “ما أبشعك”. وكانت تلك هى خطة العجوز الساحرة عشان الفتاه تفضل معها.
❤ ولكن ساعة تحرر هذه الفتاه دقت⏰⌚ لما شافت من شباك البرج الشخص اللي حبيته وحبها بعد ما عشق و حب جمالها.

✋👌السجِن الحقيقي لرابونزيل مكنش البرج،،، لأ دا كان خوفها من بشاعتها اللي اقنعتها بها العجوز الشريرة بإستمرار زي فاعلية المخدر ،أو الإستمرار في نقطة المياه على الصخر.

ولكن لما لمست الفتاه جمالها في عين حبيبها، اتحررت وقتها من عبودية وهمها من بشاعة نفسها.

ومن هنا نعرف حقيقة أسطورة رابونزيل، هي واقع داخل كل واحد فينا ،
عشان كدا بنكون في أمس الحاجة لكلمة حلوة تبين الحقيقة المستخبية جوانا ، إنعكاس الخير اللي فينا والجمال.

فياريت لو كنّا عايزين فعلاً نتحرَّر من كل ألم جوانا من اي تأثير قديم.. سواء سوء معامله احد الوالدين او حب ساب فينا جرح. ولحد ما يجي الوقت دا هنفضل مُقيّدين داخل سجن أبراج أنفسنا المتألمة.

👌ونظرا أن إندفاع الحب بيفرض علينا الخروج من نفوسنا السجينة والإنشغال في مساعدة الآخرين على تحقيق نفوسهم.
للأسف احنا مش بنحس بالحب إلا لمآ الآلام تتحفر في نفوسنا.
وعشان كدا نظرتنا لانفسنا متأثرة بمدى تقدير الغير لنا واهتمامه بنا.
✋واغلبيتنا، دا لو مش كلنا الى حد ما، اتربينا في حب مشروط، فكان الحصول على الحب نادر.. او مشروط بمدى طاعتنا و سلوكنا ياترى مطابق لشروط أهلنا ولا لأ 👌.
و احساسنا بارتباط حبّهم لنا باللي بنعمله أكتر من ارتباطه بكياننا الشخصي والروحي.
😒👈ومن هنا بقينا نظن أن قيمتنا مش في كياننا الشخصي، ولكن قيمتنا باللي قادرين نعمله، ونظرة الغير لنا.

🤗❤وعشان كده إحنا محتاجين للشعور بحب حقيقي لذاتنا وروحنا وتقدير لها واحترام.
❤ ❤ ونصيحة دّرب نفسك على حب نفسك وتقديرها بدون ما تنتظر الغير عشان الغير مش هيضيفلك وانت هتقدر تضيف لنفسك أكتر
🤲”إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم” 🤲.

#اميرة_عابدين

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.