فضفضة مع أميرة عابدين

الدكتورة أميرة عابدين تكتب… ماذا تعرف عن “الاحتراق الوظيفي”.. وما أعراضه؟ 🤔

الانخراط في العمل يؤدي إلى الاحتراق الوظيفي

نرى أن الانخراط في العمل والحرص على تأديته على أكمل وجه،من الأمور الإيجابية حيث يساعدنا على سرعة تحقيق طموحاتنا العملية، لكن المبالغة في الاهتمام بمهام العمل والتشبع بمشاكله وضغوطه قد يدفعنا إلى الدخول في مرحلة 😎💥🧠”الاحتراق الوظيفي”🧠💥😎

👌وهي حالة من الإنهاك 😓😢الفكري والعاطفي والجسماني نتيجة الاستغراق في العمل.

وفي هذا الإطار، أظهرت دراسة علمية حديثة، أجرتها “الرابطة الأمريكية لعلم النفس”، و”مركز بحوث الرأي الوطني” بجامعة شيكاغو، أن 48% من الأمريكيين عانوا زيادة في معدلات التوتر على مدى السنوات الـ5 الماضية……
🔍ومن هنا نرى كثير ممن يجدون صعوبات في إدارة مسؤوليات العمل والأسرة معًا، حيث أن العمل يسبب لهم حالة كبيرة من الإنهاك والتعب.

😒 🙄 ولذا فأن “الإرهاق والاحتراق الوظيفي” يعد أحد أهم أسباب استقالة الكثير من الموظفين.

😒 فإن السبب الرئيسي وراء الوصول لمرحلة “الاحتراق الوظيفي”، هو الاختلال بين المُدخلات والمُخرجات، أي أن الفرد يعطي لعمله أكثر مما يأخذه منه، ويُهمل حياته الشخصية.

🌹🌹🌹 أن علاج “الاحتراق الوظيفي” والوقاية منه يتطلب أولًا التعرف على علامات الإنذار التي تنبهنا إلى الوصول إلى تلك المرحلة الحرجة….ومن هنا نوضح أعراض الاحتراق الوظيفي وهي:

🌸1- المشاكل الصحية😓:

إذا كنت تعاني من آلام الظهر، أو من الاكتئاب، أو أمراض القلب، أو السمنة، أو كنت تمرض كثيرًا بشكل عام، فعليك أن تسأل نفسك عن الدور الذي يلعبه عملك في ذلك.. وعليك أن تعرف كيف يؤثر الإرهاق على صحتك، وما إذا كان نهجك في إنجاز العمل يستحق تلك العواقب.

🌸2- صعوبات الإدراك🧠:

إذا لاحظت أنك ترتكب أخطاءً ساذجة، وتنسى الأشياء المهمة، وتبدي انفعالات متطرفة، أو تتخذ قرارات تندم عليها لاحقًا، فمن المرجح أنك تعاني “احتراقًا وظيفيًا”.

🌸3- صعوبات في العمل والعلاقات الشخصية😒:

الإجهاد والتوتر يتركان آثارهما على كل ما تفعله، لا سيما كيفية التفاعل مع الناس. فحتى إن كان الفرد قادرًا على ضبط انفعالاته أثناء ساعات العمل، فإنه يكشف عن الوجه القبيح في المنزل، ما قد يؤثر سلبًا على علاقاته الأسرية.

فالإجهاد يدفعنا إلى اعتماد سلوكيات غير مرغوبة، مثل التصرف بتهور، والتورط في مشكلات سخيفة ولا داعي لها، فيما يفضل البعض الآخر الانطواء والهروب من المسؤوليات.

🌸 4- مواصلة العمل في المنزل:

البعض يواصل إنجاز مهام العمل في المنزل أو على الأقل يظل يفكر في المهام المطلوبة منه وكيفية أداءها على أكمل وجه دون الوقوع في أي أخطاء.. وإذا كنت من بين هؤلاء، خذ حذرك، لأنها علامة قوية على “الاحتراق الوظيفي”.

💗💗سنواصل أعراض الاحتراق الوظيفي… وكيفية العلاج والوقاية منه ف المقال القادم

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.