اب ديت مع الدكتورة هناء المالكي

الدكتورة هناء المالكي تكتب ….. “سقارة”  التأهيل للتمكين

في ضوء توجه الدولة لتمكين الشباب وتوليهم المناصب القيادية وتبنيها لمفهوم “بناء الانسان” وفي اكثر من موضع أكد رئيس الجمهورية على الاهتمام ببناء الانسان من خلال الاهتمام بالتدريب وتشجيع الشباب وتأهيلهم ودمجهم في الحياة السياسية عبر القنوات الشرعية ومن ابرز هذا التوجه انشاء الاكاديمية الوطنية لتدريب وتأهيل الشباب وتبنت الحكومة في برنامجها هذا المحور ودعت الي تطوير اساليب التعليم والتدريب .

ومن هنا يبرز الدور الرائد لمركز تدريب “سقارة” في تسليح الشباب بالعلم ومهارات القرن الحادي والعشرين لتأهيلهم ليكونوا قادة المستقبل من خلال دمج التدريب النظري بالجانب العملي وكل ذلك في إطار متطلبات التطور التكنولوجي وطبيعة العمل.

فالتطور التكنولوجي فرض على الافراد والعاملين بجميع المستويات الادارية تطوير معارفهم ومهاراتهم وقدراتهم لتتناسب مع هذا العصر ومن أدوات هذا التطور الالتحاق بالبرامج التدريبية لاكتساب المهارات اللازمة لأداء اعمالهم، ولذا تقدم “سقارة” برنامج تدريبي متكامل لمحو الامية التكنولوجية لان استخدام الأفراد للتكنولوجيا مهما كان مستواهم الحضارى او فئتهم العمرية اصبح ضرورة لا غنى عنه.

وبرامج ادارية تتطلبها طبيعة العمل وبرامج قانونية لمعرفة الحقوق والواجبات للعاملين في الدولة ، وبرامج تحفيزية للموظفين ففي ظل الرواتب الضعيفة يحتاج الموظف لهذه النوعية من البرامج التي تعيد له نشاطة وإقباله على العمل.

يعمل مركز “سقارة “على بناء الشباب وتأهيلهم من خلال منظومة متكاملة لتدريب العاملين في المحليات ويعرف التدريب بأنه عملية منظمة مستمرة تصمم لمساعدة الأفراد على اكتساب المعرفة والمهارة و الاتجاهات الضرورية لتطوير أدائهم لواجبات الوظائف التي يشغلونها

  وتبدأ هذه المنظومة من تحديد احتياجات العاملين في المحليات تليها مرحلة تحديد الاهداف واختيار المدربين الاكفاء لتحقيق الاهداف التدريبية ، والتخطيط الزمني للدورات التدريبية، وتحديد الاساليب التدريبية المناسبة للمادة التدريبية (المحاضرة والحالات العملية وتمثيل الادوار وجماعات العمل ) ثم وضع اسس علمية للتقييم ، وقياس مدى نجاح البرامج التدريبية المقدمة ونجح مركز ” سقارة” في تحويل التدريب الاستهلاكى الى تدريب له عائد وأثر.

وفي النهاية ارجو ان ينال هذا الصرح التدريبي المحترم الاهتمام والعناية الذى يستحقه لما يقدمه من رسالة سامية تحتاجها بلادنا في هذا التوقيت.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.