كل العرب

تيار الاستقلال الفلسطيني يهنئ الرئيس السيسي والمصريين بذكر ثورة 23 يوليو

 هنأ تيار الاستقلال الفلسطيني، يوم الخميس، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والحكومة المصرية، والشعب المصري، بالذكرى السنوية الثامنة والستين لثورة23 يوليو المجيد

وقالت التيار، خلال بيان وصل “أمد للإعلام” نسخة عنه: “نتقدم بأحر تهانينا إلى فخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، وإلى الحكومة المصرية والجيش المصري البطل وجميع أجهزة ومؤسسات الدولة المصرية ، وإلى الشعب المصري الأصيل ، وإلى جميع أحرار العالم ، بالذكرى المجيدة لثورة يوليو العظيمة”.

وأضاف التيار: “إننا نؤكد مؤازرتنا ومؤازرة ومساندة الشعب الفلسطيني، لمصر الشقيقة الكبرى في حقها بالدفاع عن مصالحها وأمنها القومي وأمنها المائي، وحقها في نصرة الأشقاء الليبين الذين إستنصروا بالرئيس عبد الفتاح السيسي، وبالجيش المصري”.

وجاء نص البيان كـ”التالي”:

تهنئة تيار الاستقلال الفلسطيني ، إلى فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي والمؤسسات والأجهزة السيادية والحكومة المصرية ، والشعب المصري ، بالذكرى السنوية الثامنة والستين لثورة23 يوليو المجيدة ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يشرفنا في ( تيار الاستقلال الفلسطيني ) أن نتقدم إلى

فخامة السيد الرئيس ، عبد الفتاح السيسي  ــ رئيس جمهورية مصر العربية         القائد العربي البطل الشجاع والحكيم       حفظه الله تعالى

وإلى قادة ومسؤولي وضباط وجنود الجيش المصري البطل،وإلى جميع قادة ومسؤولي المؤسسات والأجهزة السيادية الباسلة الشجاعة للدولة المصرية ، وإلى الحكومة المصرية الرشيدة ، وإلى الشعب المصري الشقيق الطيب الأصيل

وكذلك نتقدم إلى جميع الأحرار والثوار والشرفاء في فلسطين والعالم العربي وأفريقيا وآسيا وجميع دول العالم ، بأطيب التهاني والتبريكات لمناسبة حلول الذكرى الثامنة والستين لثورة 23 يوليو المجيدة 1952، والتي إفتتحت حقبة ومرحلة جديدة في مصر والعالم العربي والعالم ، تلك الحقبة والمرحلة التي إستطاع من خلالها الزعيم والقائد الثوري العربي القومي الراحل العزيز الرئيس جمال عبد الناصر ، الخالد في القلوب والعقول والوجدان والتاريخ ، أن يوَّحِّد صفوف الأمة العربية وجميع أحرار العالم من خلفه ، ووضع على رأس أولوياته وأولويات ثورة يوليو العظيمة القضية الفلسطينية وملف الصراع العربي / الصهيوني ، وكذلك دعم جميع حركات التحرر في العالم العربي والعالم ، وتمكن من النهوض بالشقيقة الكبرى مصر في كافة المجالات ، وأرسى دعائم وأسس العدالة الإجتماعية والتعليم والعلاج المجاني ، والنهضة الزراعية والصناعية والبحث العلمي …. وهاهو فخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي ، الزعيم الشجاع والقائد الحكيم ، الأمين على المسيرة والنهج والثورة ، وعلى العروبة ومصر والقضية الفلسطينية ووحدة الأمة العربية والإسلامية ، يستكمل المسيرة ، فينهض بمصر في كافة المجالات ، ويعيد لها أمجادها ، ويضعها في مكانها الطبيعي المؤثر والمركزي والرئيس في المنطقة والإقليم والعالم ، ويعيد وضع القضية الفلسطينية ووحدة لأمة والعربية على رأس أولوياته وإهتماماته ، وفي صلب إهتمامات القيادة والحكومة والدولة المصرية الرشيدة ..

وإننا إذ نتقدم بأحر تهانينا إلى فخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي  حفظه الله ، وإلى الحكومة المصرية والجيش المصري البطل وجميع أجهزة ومؤسسات الدولة المصرية ، وإلى الشعب المصري الأصيل ، وإلى جميع أحرار العالم ، بالذكرى المجيدة لثورة يوليو العظيمة ،  لنتوجه إلى الله تعالى بالدعاء والرحمة لروح مفجر الثورة ، حبيب الملايين الزعيم الراحل جمال عبد الناصر ، ولجميع شهداء مصر وجيشها العظيم ، وخصوصاً أؤلئك الأبطال الفرسان الذين خاضوا المعارك والحروب على أرض فلسطين ومن أجلها ومن أجل تحريرها وتحرير أرض سيناء العزيزة ، والذين يواصلون الحرب والقتال ضد العدو والإحتلال وأعوانه من العصابات الإرهابية التكفيرية المجرمة …. ونؤكد في هذه الذكرى الجليلة للثورة المجيدة على مؤازرتنا ومؤازرة ومساندة الشعب الفلسطيني ، لمصر الشقيقة الكبرى في حقها بالدفاع عن مصالحها وأمنها القومي وأمنها المائي ، وحقها في نصرة الأشقاء الليبين الذين إستنصروا بفخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي ، وبالجيش المصري ، للتدخل لإنقاذهم مما يتعرضون له في وطنهم الغالي على أيدي العصابات الإرهابية التكفيرية التي تنفذ أجندة أعداء ليبيا وأعداء الأمة من مؤامرات محلية وإقليمية ودولية ، تهدف إلى تفكيك وتمزيق ليبيا ، وتهديد سلامة الحدود المصرية الغربية ، وتهديد الأمن القومي المصري والليبي والعربي ، والتي ت جعلت من حياة الأشقاء الليبين جحيماً لايطاق ، مما إضطر عشرات الآلآف للهجرة القسرية نحو أوروبا وبلاد الغرب ، بينما يعمل الإرهابيون بالتعاون مع أطراف إقليمية ودولية على سرقة ثروات ليبيا ورهن مقدراتها لصالح المخططات التخريبية والتدميرية والإرهابية التي تستهدف مصر وسوريا والأردن والعراق وليبيا وتونس والجزائر والمغرب ، وشمال أفريقيا ، في محاولةٍ من أعداء الأمة لإستكمال مخططات تمزيق الأمة وتفكيك الدولة الوطنية والقومية ، وإغراق عالمنا العربي في بحورٍ من الدماء والفتن والحروب العبثية ، من أجل إلهاء وإشغال مصر والعرب والمسلمين ، عن الإهتمام بالقضية الفلسطينية وبملف الصراع العربي الإسرائيلي ، وبالتالي إفساح الفرصة أمام العدو الصهيوني لتصفية القضية الفلسطينية وضم أراضي الضفة الغربية المحتلة ، وتهجير الفلسطينيين من أرضهم ، وصناعة نكبة فلسطينية جديدة ، يتم ذلك بالتزامن مع المؤامرة المدعومة صهيونياً وأميركياً وغربياً على مصر الشقيقة الكبرى من أجل تعطيشها وسلبها حقها المشروع في مياه النيل الذي كفلته القوانين والإتفاقيات الدولية… وفي الذكرى المجيدة لثورة يوليو الخالدة ، فإننا نؤكد على دعمنا وتأييدنا في تيار الاستقلال الفلسطيني لحق مصر في حماية حدودها الغربية ونصرة الشقاء في لبيبا، وعلى حقها في الدفاع عن نصيبها في مياه نهر النيل ، كدولة مصب ، ونرجو من الله تعالى أن يوفق الجيش المصري البطل وكافة الأجهزة السيادية الباسلة للدولة المصرية ، في الحرب ضد العملاء والخونة من العصابات الإرهابية التكفيرية المجرمة في سيناء العزيزة ، ونحن على ثقةٍ كبيرةٍ بأنَّ الله تعالى ، سوف يكتب النصر والفوز لمصر وجيشها ورجالها البواسل في الحرب ضد عملاء العدو الصهيوني وأدواته من الإرهابيين التكفيريين المجرمين ، وسوف تنتصر مصر في سيناء ، وستتمكن بإذن الله من حماية أمنها القومي والأمن القومي العربي وحماية حدودها الغربية ، وكذلك إفشال المؤامرة الأثيوبية الصهيونية الغربية الإقليمية ، التي تستهدف حرمانها من حقها المشروع في مياه نهر النيل الخالد ….

ونسأل  الله تعالى أن يحفظ مصر الحبيبة من كل مكروهٍ وسوءٍ ، وأن يُديم الله عليها نعمة الأمن والآمان والإزدهار والرخاء والتنمية والتقدم والقوة ، وأن ينصر جيشها البطل وأجهزتها السيادية الباسلة ، ونسأل الله تعالى أن يوفق الله رئيسها وقائدها الشجاع ، فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي وقيادتها الرشيدة .

المجد والخلود لجميع شهداء مصر وفلسطين والأمة العربية ، على طريق تحريرفلسطين ووحدة أمتنا العربية ، وعاشت ذكرى ثورة يوليو المجيدة ..  وكل عام ومصر وفلسطين والعرب بألف خير.

رئيس تيار الاستقلال الفلسطيني  / اللواء د. محمدأبوسمره

القدس المحتلة / فلسطين .

(adsbygoogle = window.adsby || []).push({});

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق