مصر

مصر.. خطط لتطوير المناهج وطرق التدريس بالمعهد العالي للدراسات الإسلامية

كتبت- سلوى بدر

عقد  مؤتمر لتطوير المناهج وطرق التدريس وأثره في تفكك الفكر المتطرف بالمعهد العالي للدراسات الإسلامية تحت رعاية معالي الأستاذ الدكتور/ خالد عبد الغفار- وزير التعليم العالي والبحث العلمي ومعالي الأستاذ الدكتور / محمد مختار جمعة – وزير الأوقاف يوم السبت الموافق 15/12/2018 وبحضور كلٍ من :

-الدكتور أحمد محمد رفعت رئيس جامعة بني سويف الأسبق وسفير مصر لدي منظمة اليونيسكو بباريس عميد المعهد
-والامين العام الدكتور عثمان أحمد عثمان المستشار القانوني للمعهد
-والدكتور محمد مختار جمعة…وزير الأوقاف
-والدكتور نصر فريد واصل ….مفتي الجمهورية الأسبق

وبعد انتهاء جلسات المؤتمر الثلاث انتهي المشاركون إلي التوصيات التالية:

1- يرتبط تجديد الخطاب الديني بتطور المناهج الدراسية ارتباطاً لا يقبل الفصل إذ بدون هذا التجديد لا يمكن أن تتجدد المناهج وأنّ تجديد الخطاب الديني يعتبر ضرورة حيث يحقق الترابط بين أمور الدين وأمورالدنيا من أول المراحل الدراسية والعلمية إلي المراحل الجامعية والعليا.

2 – تجديد الخطاب الديني يستوجب الأخذ بآليات هذا التجديد ومن أهمها معرفة ما يقال ومالا يقال والتفرقة بين دلالة الحال ودلالة المقال ،واعتبار مآلات الأحكام الشرعية ، والتفرقة بين الأمور العقلية والأمور النقلية ،وأن المقدمات الفاسدة لا يمكن أن تؤدي إلي نتائج مشروعة مع الالتزام بالتخصص الدقيق عند إصدار الفتاوي والأحكام في أمور العباد والبلاد بمقتضي قانون تشريعي ملزم سواءً كان ذلك فى أمور الدين أو الدنيا .

3- التجديد الصحيح للأحكام الشرعية يمثل المظهر الصحيح لنظم المعاملات المعاصرة التي تنسجم مع واقع العصر وذلك وفقا لما يظهره التطبيق القانوني علي الوقائع في الأنظمة القانونية المعاصرة ،حيث تبني تلك النظم علي أسس معتبرة في التشريع الأخلاقي .

4- تطوير المناهج للتحول الجذري من مناهج الحفظ والتلقين إلي مناهج الفهم والتفكير حتي نتمكن من تفكيك الفكر المتطرف مع ضبط منظومة الامتحانات شكلا وموضوعا باعتبارها أحد أهم آليات التطور.

5- ضرورة خلق روح الانتماء والولاء بين المواطنين وتعميق احساسهم بالهوية الوطنية مع ضرورة تبني خطاب مضاد لخطاب التطرف بطريقة علمية وأكاديمية متخصصة.

6- ترسيخ مبادئ المواطنة والممارسة الديموقراطية داخل المؤسسات التعليمية وخارجها من خلال المشاركة السياسية والتأكيد علي قيمة الحوار واحترام الرأي الآخر والثقافات الأخري مع تنمية مهارات التفكير النقدي والتحليل والمناقشة واحترام القيم المتعلقة بالتسامح وقبول الآخر.

7- ضرورة تطوير طرق التدريس لتتضمن الثقافة الحديثة التي تقوم علي إعمال العقل والتفكير الناقد. ونبذ الفكر المتطرف والانفتاح علي الأفكار والقيم والثقافات المختلفة.

8-إدخال القضايا المعاصرة في المراحل الدراسية المختلفة لمواكبة التطور والتأصيل الشرعي الصحيح لها .

9- المشاركة الإيجابية للطلاب في العملية التعليمية في جميع مراحلها ،مع تطوير المناهج لكافة العلوم الدينية والإجتماعية والإنسانية.

10- كفالة حرية الإعتقاد وحرية الرأي والفكر وحرية البحث العلمي وحرية الإبداع الفني والأدبي ، مع اهتمام الجامعات بتدريس حقوق الإنسان والقيم والأخلاق للتخصصات العلمية المختلفة .

(adsbygoogle = window.adsby || []).push({});

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق