من غير زعل مع (حسام ابو العلا)

د.عفاف السيد تكتب : الشتاء وسكون الموت  ..!!

رجعت الشتوية…

الشتاء الذي ابغضه ويشعرني بالحصار وبزخم الذكريات حد صعوبة التنفس بالبرد الذي يحير مراكز الأعصاب لديّ

فلا أعرف كيف اقاوم…

أنا لا أحب ملمس ملابس الشتاء على بشرتي ، ولا أحب ألوانه الرمادية التي تغزو أجساد البشر أنا كائن صيفي بكل ذرة فيّ

في الصيف يبدو كل شئ منسجم

حرارة الجسد وسخونة الجو ودفء الدم والماء و الدموع..

التناغم بين الكون كله يجئ في الصيف

الشمس البرتقالية تكون هناك ترتدي خيوطها وتمدها نحو الأرض والبحر الأزرق الناعم والجسد البض الوردي

الشتاء يكسر نوته التناغم

العزف النشاز المنفرد لأدوات الكون يرهبني

يشعرني بهشاشة قلمي … يبعثر أوراقي …. يدمغ في قلبي أوجاع العمر والحنين يقتلني يذكرني ان أغلى ما أملك فقدتهم في ذات شتاء

الشتاء الذي يورطني في سكون الموت فلا استطيع إنهاء اي عمل لأن اجهزة استقبالي للعالم تغدو مشتتة

ولأن روحي تقشعر من ما يصدره لي الليل والبرد والجنون

أقف على اطراف اصابعي خلف باب الشمس انتظر عودة الصيف ،

ومن حين لآخر اتحسس نصل السكين الحاد المغروز في قلبي والذي أنوي انتزعه قريبا واغرسه بقلب الشتاء لو عاد بأحزان جديدة تصبغ الأيام القادمة التي انهكتني وانا احاول جاهدة ان أعيد اليها قوس قزح خبئه مني شتاء قاسي في عام منصرم  ..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى