فن وثقافة

  د. محمد المراكبي يكتب : الاحتفاء بالراحل د. عبد العزيز شرف في مسقط رأسه ” شنفاس”

شنفاس يا أرضي العذراء معذرة..

فداكِ شعري فإن الشعر شنفاسي.

أبيات شعريه هي مطلع لقصيده عن الدكتور عبدالعزيز شرف أو (عبدالعزيز الشنفاسي) كما كان يُسمي نفسه.. هو الأستاذ الدكتور عبدالعزيز شرف الأستاذ بكلية الإعلام بجامعتي القاهره والأزهر ‘ورئيس تحرير القسم الأدبي بجريدة الأهرام سابقا‘ورئيس تحرير مجلة الحضاره ‘ورئيس رابطة الأدب الحديث… رحمه الله.  

هو من نبت هذه الأرض الطيبه ‘ومن بين أحضان الخضرة والنيل نما وترعرع الدكتور عبدالعزيز شرف…

وسميت  شنفاس بهذا الإسم كما قال الدكتور  أحمد عبدالحميد يوسف أستاذ المصريات  وصديق الدكتور عبد العزيز الشنفاسي.. انها كلمه هيروغليفيه تتكون من مقطعين (شن) (باس) وتعني تل باسطه .. وهي المنطقه المحصورة ما بين الزقازيق والمنصوره وتعود إلى عصر الرعامسه ..وتل باسطه.. او شن باس او شنفاس هي المنطقه الخصيبه جيدة الري في احضان النيل البوبسطي او الرياح التوفيقي حاليا.

كانت هذه هى مقدمة الامسيه الثقافية التى اقيمت فى مركز شباب شنفاس بمشاركة نادى ادب اجا و السنبلاوين  وسط حضور جماهيرى مميز  من اهالي مركز اجا وتم الاحتفاء بالدكتور عبد العزيز شرف رحمه الله ، وقد تحدث كل من الشاعر  الاستاذ محمد متولى مسلم – وكان قد التقى مع الدكتور عبدالعزيز شرف في رابطة الادب الحديث- وأثنى على الدكتور عبدالعزيز شرف وعلى حرصه على اللغة العربية كما تحدث الدكتور علاء التليس عن دور الادباء والشعراء في الحفاظ على اللغة العربية كما كانت هناك مساهمات من البراعم، كما ساهم جميع الشعراء بقصائد  وطنية وعاطفيةَ

(adsbygoogle = window.adsby || []).push({});

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق