فن وثقافة

                  د.نهلة جمال تكتب :”اليأس وانتحار القيم  .. !! ”      

انتحر الفتي لتظهر صورته ورسائله بعيون الناس ليل نهار، وتنقسم أصواتهم بين متألم يدعو له ومتحذلق نصب نفسه قاضيا ومفتيا، وفريق ثالث بلغ منه الخوف أشده ، فقصة الفتي فضحت ضعفهم وهشاشة نفسيتهم .. ستستمر الفرق في الصراخ ليوم أو أكثر لكن لا تخف يافتي سيمضون إلي حياتهم سريعا، ستقف سيارة الكسول صف ثاني وتصنع أزمة بالشارع، ويحاول المتعجل الهروب من المسئولية وإلقاء اللوم علي الطيب.

 وهذه السيدة ستختار متعتها الشخصية فتبا لقيود الشرق من تربية ورعاية، وتلك ستحرص علي إعداد نماذج جديدة من المتنمرين، الفاسدين، بأفكارها وهذا مجنون السلطة سيحصد باستعراض إعلامي نجاحات زائفة تقضي علي الأمل في جدية العمل بينما يحاول أخر التباهي بممتلكاته والتحقير من اي قدرات أخري … نعم ، سيلهو كل فرد في ملعبه وتمضي أنت إلي صندوق ذكريات الفضاء الأزرق  للعام المقبل أو حالة الانتحار القادمة أيهما أقرب.. لتتكرر الاقاويل والتعليقات دون مراجعة صادقة لأفعالنا اليومية التي تكبل أقدامنا بقيود الأنانية لقد ظلمنا أنفسنا وارتضينا فقر الروح عن فقر الجيب وغابت العلاقات الودودة والجيرة الصالحة .. لكن لا تخف يا بني  ستبقي الحسرة رفيقة القلوب النقية أبد الدهر .

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق