نبض القلوب مع حسام ابو العلا

ربيع العمر

يستمرئ الخريف العمر فتتساقط الأيام .. وتجف أنضر الأحلام على أغصان الآلام .. نطل من شرفة القلب المظلمة على أطلال الذكريات .. نغلقها سريعا خشية أن تدمي القلب أشواك الأمنيات  ..

نلقي الجسد المتعب من وطأة الهموم على أريكة كساها غبار الزمان .. وبجوارها منضدة مبعثر عليها أوراق مثقلة بحبر الأحزان .. يحاصرنا اليأس ونلملم أوراق الأمس  .. 

يعترينا زهد الحياة ويكفينا القليل .. وننتظر لحظة الرحيل .. لا نفكر فيما هو آت فكل ما فينا مات ..

يسكننا وجل العابرين وسكون الراحلين .. ونحزم الحقائب إلى وادي النسيان .. ثم يأتينا من يمنح قلوبنا الأمان ويرويها بفيض من حنان .. ويحول خريف العمر إلى بستان .. هو ربيع العمر الذي ينسج من خيوط الحب أجمل الآمال.. ويصبح البعد عنه محال .. هو الفرحة التي تعيد النبض إلى القلب ..    

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. ما اجملها … ما أروعها … ما أبدعها تلك اللوحة الفنية الإنسانية المعبرة والمصورة لحالنا والتي خطتها يد فنان بقلب إنسان ملىء بعبرات الأيام وزفرات أنين البؤساء وموقظ وباعث الأمل في قابل الايام للضعفاء البسطاء …..
    أخى الموقر العزير ما أروع كلماتك المثمرة الرنانة تلك الكلمات التي تلهب المشاعر وتوقظ الهمم الكامنة في نفس ابن آدم الذي أدمى قلبه الأنين لما شاهده وعاشه وعاصره في تلك السنين وما آل إليه حالنا … فما بالنا أصبحنا تائهين.. عاجزين عن الحياة كارهين ولجنة الرحمن طالبين ملبيين لنيل رضا رب العالمين ولكننا كسالى عاجزين عن تحقيق هذا الهدف العظيم بسبب ما آل إليه حالنا ..
    وما ترتب عليه من عجزنا فليرحمنا ربنا وهو أرحم الراحمين ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.