كتاب كل العربمن السطور مع (رضا عطية)

رضا عطية يكتب …نصر أكتوبر غيّر المنطق وقهر المستحيل

حرب السادس من أكتوبر عام 1973 الموافق العاشر من رمضان سوف تظل صفحة ناصعة البياض في تاريخ العسكرية المصرية والعربية فلقد استطاع الجيش المصري أن يغيّر المنطق ويقهر المستحيل ويؤسس لمفهوم عسكري جديد وهو أن النصر يأتي بالتخطيط السليم والعزيمة القوية .

فلم تكن حرب أكتوبر مجرد انتصار على العدو الإسرائيلي المتغطرس الغاشم فحسب ، بل كانت حرب لإعادة الكرامة العربية التي انتهكت ورد اعتبار للجندي المصري لما حدث لنا في 67 وما قبلها من تآمر على مصر يدعونا للفخر بما حدث في العاشر من رمضان .
إن في السادس من أكتوبر دروسا وعبر لكل المتكبرين الذين غرتهم قوتهم وتغطرسهم فكانت الهزيمة حق لهم فلم

  يكن أبناء صهيون أن مصر وجنودها

يرد اعتبارهم فلقد تحصنوا بخط بارليف وبأسلحة ودعم أمريكا ودول أوربا ولم يخطر ببالهم أن الله مع الحق وان الجندي المصري العظيم لن يترك أرضه ولن يفرط في حبة رمل وكانت المفاجأة والتخطيط السليم كلمةسر الانتصار وقهر العدو الغاشم .

فتحية لكل جندي وضابط ،قاتل من أجل

دينه ووطنه وعرضه فحقق النصر أو نال

الشهادة في هذا اليوم العظيم ،إن نصر

أكتوبر سوف يظل صفحة ناصعة من

صفحات العسكرية المصرية والعربية

تحكي بطولات رجال صدقوا الله

فنصرهم الله، إن مابين السطور التي

كتبت عن أكتوبر نجد قصص وحكايات فخر واعتزاز .
=================================================

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق