مقالات

رمي الجمرات بين المظهر والجوهر

 لا شك أن رمي الجمرات نسك يرمز إلى رجم الشيطان ، وللناس في ذلك مسالك ،

فمن وقف عند الشكل فقد أسقط أداء النسك عن نفسه أو من وكله عنه ،وعلم أنه يرمز بنسكه

هذا إلى رجم الشيطان الرجيم ،

أما من أراد الجوهر فإنه يتجاوز شكلية الرجم إلى دلالته الحقيقية ، وهي مواجهة الشيطان ومقاومته ،

والعمل على التخلص من سلطانه وسطوته ، حيث يقول الحق سبحانه :

” إنه ليس له سلطان على الذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون ” ، فيعقد العزم على سد ثغرات الضعف النفسية لديه ،

ليكون قويا في مواجهة وسوسة الشيطان وتحدياته ، حتى لو أجلب بخيله ورجله ، فلا يكذب ، ولا يغش ، ولا يغدر ، ولا يخون ، ولا ينم ، ولا يغتاب ، ولا يحتكر ، ولا يلغ في الدماء ولا الأموال ولا الأعراض ، لايظلم ، ولا يجهل ، ولا يأكل الحرام ، ولا ينافق ، ولا يؤذى أحدا ، وعلى الجملة يستحي من الله عز وجل أن يراه حيث نهاه وألا يراه حيث أمره ، فيصير عبدا ربانيا حركاته وسكناته لله عز. وجل .

أ.د/ محمد مختار جمعة

وزير الأوقاف

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.