مقالات

“سأحبك أيها الكورونا ” .. بقلم : د . إلهام الدسوقي

احذري أن تلمسي الحوائط، طهري السلم قبل النزول، لا تستخدمي المصعد إلا للضرورة، لا داعي للذهاب للتسوق، لا ضرورة للعمل هذه الايام، البسي الكمامة طول الوقت، طهري المطبخ كل يوم ثلاث مرات، نظفي الأرضيات يومياً، تجنبي العطس في الهواء، لا تدخلي بالحذاء إلى المنزل، لا تلمسي أي شئ إلا بمنديل معقم، أعطسي في منديلك، ممنوع منعاً باتاً الذهاب للأهل، غير مسموح بتبادل الزيارات مع الجيران أو الأصدقاء، الليمون ثم الليمون يشرب وراء كل أكلة، الماء ثم الماء لا تتوقف عن شربه، الجنزبيل يرفع المناعة يوضع على كل أنواع الأكل، محذور التحدث مع أحد في الشارع، اجلسي بعيدأعن الجميع والأفضل ألا تتحدثي اليهم، البسي القفاز عند السلام والأفضل ألا تسلمي، لا تضعي يدك على وجهك ابداً مهما حدث .

ينتقل فيروس الكورونا عن طريق اللمس، لا يموت إلا بدرجة الحرارة المرتفعة، يذيب الكحول الطبقة الدهنية المغلفة له، ينتشر مع الرزاز، ينتشر على الأسطح الصلبة، يستمر على الملابس لمدة ساعتين فقط، يموت من تعرض الملابس للشمس، حجم الفيروس كبير لا يعلق في الهواء، كورونا ضمن مجموعة كبيرة من الفيروسات، تتشابة أعرضة مع نزلة البرد، تتشابة مع النزلات المعوية، تشبة الحمي، يسبب التهاب رئوي، يسبب ضيق تنفس، يحتاج جهاز تنفس صناعي، ليحظر أصحاب الأمراض المزمنة، يفضل ابتعاد المسنين عن مصدر العدوى، ينقله الجمل المنتشر في الدول العربية، ينتقل من انسان لأخر .

الكثير والكثير من الاقاويل التي تشتت تفكيري، كم أنت مهلك يا عقلي الضعيف لتستوعب كم المعلومات والاحتياطات المنتشرة لفيروس لا تراه بأعين الفهم، تعبت يا عقلي الضعيف قليل المعلومات من العزل ووصلت لحالة اللامبالاة بما يحدث. اصابني الفيروس ام لم يصيبني ليست هي قضيتي الأن، أعراضه المتشابهة مع أعراض أخري جعلتني أتردد في التفكير بالاصابة به وجدواها، اضطراب حالتي النفسية من كثرة المعلومات والتنبيهات والتحذير من الأخطار. وصلت بي أيها الفيروس لمرحلة السماع من أحد الاذنين والخروج من الأخري، لم تعد كم الاصابات اليومية ذات نفس المعني من كثرة سماعي لها، جاري المصاب لا يعنيني فالجميع معرض للاصابة، لا أخشي الحظر الممتد من شهور.

غداً نهاية اللامبالاة، لقد اتخذت قراري بالعودة من المجهول، لن تقهرني أيها الفيروس، لقد صبرت عليك الشهر وراء الأخر ولم ترتدع، نفذ صبري ولم أعد استطع التحمل والاستمرار، هل أنتظر عليك شهر أخر حتي ترحل عن عالمي، لا لن أنتظر. غداً ساعاود نشاطي، غداً سأذهب إلى مكاني المعتاد لممارسة رياضاتي المفضلة التي انقطعت عنها، غداً ساذهب إلى عملي لا مبالية بك وكيفية انتقالك.

ماذا تريد أيها الفيروس أتريد الكمامة خارج المنزل؟ سالبسها ليل نهار. أتريد المطهرات في كل مكان؟ لا يوجد لدي أكثر منها. أتريد التباعد بيننا؟ كم اتمني ذلك. أتريد أن البس قفازاتي؟ لك هذا فأنا اخشي على يدي من حرارة الشمس المحرقة. سالتقي أصدقائي ولا ابالي فقد نفذت كل ما تريد. أما اصابتي بك فهي قدر من الله لا اعترض عليه

وجدت أخيراً الطريقة التي تساعدني على التخلص منك، ساحبك أيها الفيروس عساك ترحل عني كما يرحل كل من أحب .  

(adsbygoogle = window.adsby || []).push({});

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق