أخبار هامةالعرب

شمس الدين كباشي: توقيع اتفاق اليوم تتويج لثورة السودانيين

كل العرب

 

أكد الناطق باسم المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الفريق ركن شمس الدين كباشي، في حديث لـ”صحفي”،
السبت، أن توقيع اتفاق اليوم هو تتويج لثورة عظيمة تلاحم فيها السودانيون جميعا.

 

واعتبر كباشي أن “الذي تم في هذا اليوم هو تتويج لجهود ثورة من نوع فريد.. ثورة تصدرها الشباب وتختلف عن كل الثورات

التي جرت في الإقليم، فهي ثورة عظيمة اقتلعت نظام جثم على صدور الشعب لمدة 30 عاما، وتلاحمت فيها قوات الشعب

المسلحة والقوات النظامية الأخرى، مع رغبات الشعب”.

 

وأضاف: “نأسف لعدم حضور الجبهة الثورية للتوقيع.. الجبهة هي جزء من قوى إعلان الحرية والتغيير، والاختلافات التي تحدثوا

عنها لا تعنينا كمجلس عسكري وإنما هي أمر داخلي مع قوى الحرية والتغيير، ونحن نتعامل معه على أنه مكون واحد وليس

مجزءا”.

 

وتابع: “بالرغم من أننا نعمل مع الحرية والتغيير، إلا أننا بدأنا تواصلا واسعا مع الحركات المسلحة، بما فيها الموقعة على قوى

إعلان الحرية والتغيير، وآخرون من مكون الجبهة الثورية، والتقينا بمجموعة أخرى كبيرة من الحركات المسلحة، لإيماننا القاطع

بأن إنجاز العملية المدنية المنشودة في البلاد لا يكتمل إلا بالسلام الشامل، وهو أحد أهم أولوياتنا، وسنذهب له أينما كان”.

 

واستطرد كباشي حديثه بالقول إن “الحركات المسلحة تنتظرنا معهم جولات من التفاوض، فالسلام هو أولوية بالنسبة لنا، وقد

ثبتنا في الوثيقة الدستورية أن المفاوضات تبدأ خلال شهر من تعيين رئيس الوزراء، على أن تستكمل علمية السلام في فترة

أقصاها 6 أشهر مع كل الحركات المسلحة”.

 

وفيما يتعلق بـالمجلس السيادي، أوضح كباشي أن المجلس بتشكيلته المدنية والعسكرية، سيتم الإعلان عنها الأحد

بمرسوم دستوري، مضيفا: “علينا استكمال الأسماء اليوم (السبت) والتوافق على العضو الـ11”.

 

وبشأن التسريبات المتعلقة بالأسماء التي رشحها المجلس العسكري للمجلس السيادي، أوضح كباشي أن بعضها صحيح،

قائلا: “عبد الفتاح البرهان سيكون رئيس المجلس السيادي لمدة الـ21 شهرا الأولى، ونائبه محمد حمدان دقلو حميدتي

سيكون ضمن المجموعة العسكرية بالمجلس السيادي، إلى جانب الفريق ياسر عطا.. وغدا (الأحد) أو مساء اليوم سيتم

اختيار الاسمين الآخرين”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى