مقالات

  “عشق قيس وليلى في زمن الكورونا ” .. بقلم : د. محمود الذكي

بلغني أيها الملك السعيد

ذو الرأي الرشيد

إن ليلى كانت واقفة في المطبخ على الأقدام

تغسل الأطباق وتُجهز صنوف الطعام

ثم فجأة دق جرس الباب

فخرجت ليلى مُسرعة تجر ذيل الثياب

فوجدت قيس واقفاً أمامها

فنظر إليها ثم قال لها :

ليلى حبيبتي لم أرك منذ زمن

فقالت : ما الذي جاء بك أيها العفن

فقال : جئت أطمئن عليك بعد انتشار الكورونا

فكم أنا مشتاقٌ إليك بعد الأهل ما ظلمونا

فقالت : ألم تعلم إن أبي لا يريد أن يراك

ولا يطيق اسمك ولا أمك ولا أباك

قيس : والله لا أدري ما كل هذه الكراهية

هل لأننا نختلف معكم من الناحية السياسية

ليلى : يجب علينا نسيان الماضي

فالكورونا جعلت البشر جميعهم في وادي

امضي قيس قبل أن يأتي أبي

ويراني ويراك فتتسبب في ضربي

قيس : لن أمضي يا ليلى وليكن ما يكون

فأنت في قلبي وأعشقك بجنون

ثم يأتي أبو ليلى مستر حاطب

فينظر إلى قيس بوجهٍ غاضب

ويقول: ما الذي أتى بك هنا

هل لتفجر البيت أو لتقتلنا

قيس : يا عمي ما كل هذا الهُراء

اتقي الله وكفاك ظُلم وافتراء

انا أريد الزواج من ابنة عمي

حتى تشاركني الحياة وتخفف من همي

حاطب : عن أي زواج تتحدث يا ملعون

فأشباهك لا يستحقوا إلا فقع العيون

قيس : ارحم قلبي يا عم حاطب

ولا تفرق قلوبنا في كل جانب

حاطب : إذاً فهو شرط واحد لكي أوافق

وإذا لم تفعله فلا أراك هنا أيها المارق

قيس: اشرط كما شئت يا عمي

فانا في سبيل ليلى أضحي بدمي

حاطب : تأتي بأبيك حسن وأُمك رجاء

ويعترفان أمامي إن مصر تعيش عهد الرخاء

وكذلك يعترفان من غير جُبن

إن الأهلي هو الأحق بفريق القرن

قيس : بالطبع هذا كلام مستحيل

ولا يستند على حق أو دليل

يا عمي اتقي الله في هذا الكلام الصعب

ولا تنسى إن بينك وبين القبر فردة كعب

حاطب : أُغرب عن وجهي أيها اللعين

فابنتي لن أزوجها إلا من أهلاوي متين

قيس : الكورونا يا عم حاطب تحصد في الأرواح

ولا تفرق بين رئيس أو وزير أو فلاح

فاترك كل هذه الخلافات على جنب

ولا تفرق بيننا حتى لا تشعر بذنب

حاطب : لا تكثر الكلام وامضي إلى شأنك

ولا تسمعني سلام ولا تريني وجهك

قيس : سنلتقي قريباً يا عم حاطب

وستعرف يومها من المغلوب والغالب

فليلى لن تذهب إلى غيري

وسأصنع المستحيل يامن لا تعلم ولا تدري

حاطب : أتنعتني بالجهل يا قليل الأدب

وتهددني في بيتي لرفض هذا النسب

امضي ولا أراك مرة ثانية

لعل الكورونا تأخذك أو تذهب في داهية

قيس : سأذهب يا عمي وأعود بلا دموع

لعل الله يُعجل بأجلك خلال هذا الأسبوع

إذ يبدو يا عمي إنك لا تريد أن تفهم

وقلة الحديث معك أرحم لي وأسلم

أما انت يا ليلى فيجب أن تتأكدي

إنني لن أتركك ولو حتى على رقبتي

ليلى : ماذا تظنني يا ابن رجاء

هل خادمة أو جارية تُضرب بالحذاء

امضي يا قيس وشوف طريقك

اجلس على الفيس او اجلس في بيتك

فإن الأرز على النار بينسلق

وأخشى على البطاطس من أن تنحرق

قيس : ماشي يا ليلى يا بنت المكعبرة

وسوف تعلمي من سيظفر بتلك الجوهرة

ثم تأتي الكورونا وتأخذ الجميع

فهم الأن بالمستشفى في وضعٍ فظيع

(adsbygoogle = window.adsby || []).push({});
الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق