فن وثقافة

في رثاء أمه .. درويش جبل يكتب : إِذَا ضَحِكــَــتْ تَوَارت الشمــس خَجْـلى

وَاحَرًّ َقَلبِى عَلىَ مَنْ بَاتَ سًكْنَاهَا

جِنــَـات خُــلْدِ بِإِذْنِ اللَّهِ مــَأَوَاهَا

أُمــِى وَمــَــا أَدْرَاكُــمْ  بِطِيبَتِـــهَا

حَبِيبَةُ القَلــــبِ لَيسَ فِيهِ سِوَاهَا

أُمِــى التِى كَانـَت إِذَا ضَحِكــَــتْ

تَوَارت الشمــس خَجْـلى لِمـَرْآهَا

لآلىء دُرٍ على الخَدَّينِ لَو دَمَعَتْ

سَنابِلُ القَمْحِ تُزْهِرُ فِى مُحَــيَّاهَا

أَكْرِمْ بِأَهْلِك بنُى النَّجار مِن نَسَبٍ

 كَالشَّمس كَانُوا لنا وَكُنتِ ضُحَاهَا

 إِن الذى رَفَعَ السَمـاءَ قَضَى لهَـا

 سُكْنَى بِبَيْتٍ فِى السَّمـاءِ بَنــَاهَا

 رَحلــت الى العليــاءِ تاركةً لنـــا

 ذِكرى تُعطر فى البيوتِ شَـذاهَا

 فى كلِ ركـنٍ مِنْ أركانِ مَــنزِلنَا

 أَشُـمُ عَبـيرَاً يصــــدح بِذِكرَاهَـا

 فَكُل الخـلقِ مِمَن كَـانَ يَعرِفـُـهَـا

 يَذكرُ فَضَائِلِها وَ يشـهدُ بِتَقْوَاهَا

 مَا أغْلقـَتْ بـَابَـا بِوَجهِ سَــــائِلِهَا

وَلَوْ  عَلى ظَهــْـرِ الجـَوَادِ اَتَاهــَـا

مَبْسُوطةُ يَدُهَا تَفِيـضُ مِن كَــرَمٍ

كَأنَّهــا جـُـبٌ فَاضَــتْ بِسُـــقْيَاهَا

حُسـْنُ الجـٍـوارِ مِن شِيَـمِ التُـقَى

لَو أنَّ جـَـارُ لَنَـا لَمْ يَنـَمْ جَفْنَـاهَـا

رَبـــَـاهُ بَانـَتْ وَالقلــبُ مُنْفَـَـــطٍرٌ

والعقـَلُ من بَعدِهــَا خِـلتُهُ تَاهَــا

يَامَنْ تَفِيضُ عَلَى الخَلائِقِ رَحْمَةً

أرفقْ بِأمى، تَجَاوَزْ عن خَطَايَاهَا

وَاجْعـلْ إلَهِى لَهـَا الروحُ مُرْسَـلةً

تَروحُ وَتَغـدُو والجِنـــانَ مـَداهَـا

واكتبْ لنـَا صـبْراً جَمِيـلاَ بَعـدَهَا

فَالقلــبُ لا يَقْوَى على فُرقَــاهَــا

وَإلى لِقــاءٍ بِظِـلَ عَـرْشٍ طَـَــاهِرٍ

فَلَعَلــَنَا بِسَاحِ الحـَـوْضِ نَلــْـقَاهَا

(adsbygoogle = window.adsby || []).push({});
الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق