أخبار هامةخاص كل العرب

(كل العرب) تكشف علاقة النصاب المالطي (جافا) بالسراج والمشري والإرهابي التاجوري

مالطة (فاليتا) – خاص (كل العرب )
قال مصدر مسؤول رفض الكشف عن هويته في حكومة فايز السراج  ،أن النصاب المالطي (  نيفبل جافا) صاحب واقعة انتحال صفة المبعوث الشخصي لرئيس وزراء مالطة جوزيف موسكات الشهيرة  والتي التقي خلالها نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي احمد معيتيق ووزير داخلية الوفاق فتحي باشأغا  في نوفمبر عام 2018 عاد من جديد للظهور في طرابلس مع قادة الميلشيات الإرهابية وتحديدا كتيبيه النواصي والإرهابي الدولي  هيثم التاجوري والاخواني خالد المشري رئيس ما يسمي بالمجلس الاعلي للدولة  وذلك خلال شهر سبتمبر الجاري أكثر من مرة للترتيب لعملية تهريب أسلحة ومواد بترولية وأشخاص من والي ليبيا  بعلم المجلس الرئاسي .
وأضاف  المصدر في تصريح خاص لـ”كل العرب ” أن هذا الرجل له دور بارز في عملية الهجرة الغير شرعية  وتهريب المواد البترولية والأسلحة  التي تستخدمها  الميلشيات الإرهابية وكتيبيه النواصي  في الحرب على الشعب الليبي وذلك  عبر ميناء الشعاب في طرابلس.
وأشار المصدر ، أن جافا التقي أيضا أحمد معيتيق أكثر من مرة خلال العام الجاري  بحضور السفير المالطي في ليبيا علي الرغم من أن السفارة لا تعمل في طرابلس  بالإضافة إلى علم  معيتيق انه لا يمثل أي جهة رسمية في الدولة المالطية بعد نشر خبر لقائهم   في العام الماضي والذي كان بمثابة فضيحة للمجلس الرئاسي ووزارة داخلية الوفاق بعد نفي  دولة مالطة ورئيس وزرائها معرفتهم  بهذا الشخص منتحل الصفة  وبعدها طالب معيتيق من وزارة الخارجية الكشف عن هوية  أي شخص يلتقي بها من خارج ليبيا من الجهات الموفد إليها .
 وقال المصدر ،أن معيتيق والمشري وباشاغا التقي هذا النصاب أيضا في تونس خلال الشهر الماضي  ،والذي يعد حقله وصل بين المجلس الرئاسي والميلشيات الإرهابية وتنظيم الأخوان الإرهابي من جهة وبين بعض الدول والمهربين الدوليين من جهة أخري  وخصوصا تركيا وقطر بمباركة من فايز السراج وحكومته ،إذ أن هذا المحتال  وراء عقد  عدد من الصفقات المشبوهة بين الميلشيات الإرهابية وبعض الدول التي ترعي الإرهاب في طرابلس .
حكاية النصاب المالطي والمرضي الليبيين
كان للنصاب المالطي (  نيفبل جافا)قصة وحكاية نصب أخرى مع المرضي الليبيين الذين يعالجون في مالطة تنفرد (كل العرب ) بنشر  تفاصيلها للقارئ في السطور التالية حتي يعرف أبناء الشعب الليبي مع من تتعامل حكومة الميلشيات والإرهاب حكومة  فايز السراج .
القصة تبدأ عندما استطاع  نيفبل جافا وهو مواطن مالطي كان يعمل في وزارة الصحة المالطية في الفترة من عام 2014 إلى 2016 وكان مسئولا عن ملف التأشيرات العلاجية المجانية التي تقدمها الحكومة المالطية لليبيين  ،النصب على عدد كبير من المرضى وتحصل منهم على مبالغ مالية كبيرة نظير إنهاء الإجراءات وبعد اكتشاف المرضى أن العلاج المقدم لهم من الحكومة المالطية مجانا طالب عدد منهم( نيفيل جافا )بالمبالغ التي تحصل عليهم ،فقام السمسار جافا بتهديد المرضي والطلاب  بعلاقته بالأجهزة الأمنية في مالطة والتي يستطيع من خلالها تراحيلهم من البلاد وهو ما دفعهم للصمت، إلا أن هناك بعض اللبيبين وعددهم 12 قاموا برفع قضية ضد هذا النصاب في القضاء المالطي والذي بدوره فتح التحقيق في القضية وكان المرضي الليبيين قد غادروا مالطة وعادوا  إلى طرابلس  وبعد مطالبة القضاء المالطي لهذا النصاب الحصول على تصالح من المرضى الليبيين وعددهم 12 ذهب النصاب(  نيفبل جافا) إلى طرابلس ليلتقي  هؤلاء المرضي ويتفاوض  معهم على التنازل حتي يتم تبرئته من القضية واصطحب (  نيفبل جافا) صديقة الليبي عبد الرءوف رحميات للقيام بالترجمة في طرابلس مع المرضى وذلك لمعرفة رحميات باللغة المالطية وهذا الترتيب كان من خلال  القنصل الليبي في مالطا مبروك الفورتي الذي عينة وزير خارجية الوفاق محمد طاهر حمودة  سيالة  إرضاء
للميلشيات الإرهابية وكتيبته النواصي  والإرهابي المطلوب دوليا هيثم التاجوري ،وبعد وصول النصاب المالطي
إلى (طرابلس ) بصحبة رحميات  من ميناء الشعاب الليبي الذي يعد معبر للهجرة الغير شرعية التي تقودها
كتيبة النواصي الإرهابية باستغلالها  ،وبدأ النصاب المالطي التفاوض مع أصحاب أطراف القضية  وعرض عليهم
200 ألف يورو مقابل التنازل فيما أصروا  المرضي على 500 ألف يورو ورسالة اعتذار واستكمال العلاج في
مالطة وهو ما عرقل التفاوض وتم حجز القضية للتداول في منتصف الشهر المقبل وسوف  يتحدث القاضي
المالطي  مع المجني عليهم عبر تطبيق المشاهدة ( سكاي بي ) ليناقشهم ويستمع إليهم ليفصل في
القضية.
النصاب المالطي  وحكومة الوفاق  
النصاب المالطي (  نيفبل جافا) يمثل دور المبعوث الشخصي لرئيس وزراء مالطة ويلتقي نائب رئيس المجلس
الرئاسي الليبي احمد معيتيق ووزير داخلية الوفاق فتحي باشأغا  ،بعد أن سهل لهم هيثم التاجوري عملية
النصب على حكومة الوفاق  ،تم تهريب النصاب عبر تونس بعد اكتشاف المخابرات الليبية الوطنية  في مطار
معيتيقة بطرابلس حقيقة النصاب وكانت تنوي القبض علية وذلك في شهر نوفمبر العام الماضي
The topic in English version

Kol AL-Arab reveals relationship between the thief ALmalty ( Gafa ) , Alserag ,Almshry and the terrorist Tagory

 

(Malta ( Faleta ) – private ( Kol AL-Arab

An official source who declined to be identified in the Fayez al-Sarraj government said that the Maltese thief (Nivible Java) was the impersonator of Malta’s famous envoy to the Prime Minister of Malta Joseph Moscat, during which he met with the Vice-President of the Libyan Presidential Council Ahmed Maiteeq and Interior Minister Al-Wefaq Fathi Bashaga in November 2018.

He re-emerged in Tripoli with the leaders of the terrorist militias, namely the Nawasi and International Terrorist Battalions, Haitham Al-Tajouri and the Brotherhood’s Khaled Al-Mishri, the head of the so-called Supreme State Council, during the month of September more than once to arrange the smuggling of weapons and petroleum products and people to and from Libya with the knowledge of the Presidential Council.

The source added in a special statement to “Kol AL-Arab” that this man has a prominent role in the process of illegal immigration and smuggling of petroleum materials and weapons used by terrorist militias and Nawasi battalions in the war against the Libyan people through the port of reef in Tripoli

The source pointed out that Java also met Ahmed Maiteq more than once this year in the presence of the Maltese ambassador to Libya, although the embassy does not work in Tripoli, in addition to Maiteq said he does not represent any official body in the Maltese state after the publication of the news of their meeting last year, which It was a scandal for the Presidential Council and the Ministry of Interior of Al-Wefaq after the State of Malta and its Prime Minister denied knowledge of this impersonator, and then an unnamed Ministry of Foreign Affairs demanded to disclose the identity of any person he met from outside Libya.

The source said that Mitig, Mishri and Bashaga also met this thief in Tunisia last month, whose field is a link between the Presidential Council and terrorist militias and the terrorist Brotherhood organization on the one hand and some countries and international smugglers on the other hand, especially Turkey and Qatar with the blessing of Fayez Sarraj and his government. This fraudster is behind a number of suspicious deals between terrorist militias and some states that sponsor terrorism in Tripoli.

The story of the Maltese thief and Libyan patients

The Maltese thief (Nivible Java) had another scam story and tale with Libyan patients being treated in Malta

 Uniquely (Kol AL-Arab) to publish the details of the reader in the following lines so that the Libyan people know with whom the government of militias and terrorism government Fayez Sarraj

The story begins when Nifebel Java, a Maltese citizen who worked for the Maltese Ministry of Health from 2014 to 2016 and was in charge of the Maltese Government’s free treatment visa for Libyans, managed to erect a large number of patients and receive large sums of money for the completion of the procedures

After the patients discovered that the treatment provided to them by the Maltese government for free, a number of them (Neville Java) demanded the amounts they receive, and the Java broker threatened patients and students with his relationship with the security services in Malta, through which he could deport them from the country, which led them to silence

However, there are some 12 Libyans have filed a case against this quorum in the Maltese judiciary, which in turn opened an investigation in the case and the Libyan patients had left Malta and returned to Tripoli and after the Maltese judiciary demand for this quorum to get reconciliation from the 12 Libyan patients  (Nivible Java ) To Tripoli to meet these patients and negotiate with them to concede until it is cleared of the case and took (Nivible Java) friend of Libyan Abdul Rauf Rahimat to do translation in Tripoli with patients so as to learn Rahimat in Maltese

This arrangement was through the Libyan Consul in Malta, Mabrouk Forti, who sample al-Wefaq Minister of Foreign Affairs Mohamed Taher Hamouda Sayyala to please the terrorist militias and his battalion and the internationally wanted terrorist Haitham al-Tajouri. Legitimacy led by the Nawasi terrorist battalion exploited

Then, The Maltese thief started to negotiate with the parties to the case and offered them 200 thousand euros in exchange for the waiver while the patients insisted on 500 thousand euros and a letter of apology and the completion of treatment in Malta, which hindered the negotiation. (SKYB) to discuss them and listen to them to decide on the case

 

 

 

 

 
 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق