مقالات

“كورونا والحب” .. بقلم : منال أمين

أما آن الأوان أن يغمرنا الحب بدفء آت من خلف الغيم المحملة بالحنين، نتذكر بقايا عهود قد أثري عليها الزمن وقدمنا الرثاء والحداد لفقدها، نرتل خشوع المحبة ليهطل غيث المغفرة وتنبت أجنحة الروح لتحلق فوق صحراء أيامنا، كم نحن بحاجة إلى التحام فواصل الزمن، وصد أبواب العتاب، فتح أبواب التسامح، فالحياة لاتستحق سهام الوجع الآتية من خلف ضباب الحزن.

فالحب تجربة إنسانية معقدة، تتغلغل في تفاصيل حياتنا قد يفهمها البعض بمفهومها الصحيح وقد تغير من سماته وشخصيته وتحوله أيضا من حال إلى حال، تعانق روحه فراشات الربيع فتزهر حنايا قلبه وردا وعطرا .

وآخرون قد يرتدون عباءة الحب الزائف، يتبادلون الأدوار والأقنعة حسب غريزتهم واحتياجاتهم  الشخصية ويتركون رياح أهوائهم في العبث بالقلوب.. يرحلون تاركين عناقيد الألم تتدلي من شجيرات الشوك، أشواق تنبض بين الضلوع وشوارد الغياب، تنهدات تطفئ شمس التمنى وتحرق أشجار الحقيقة.

قد يبعث الله لنا رسائل من السماء حتى نعيد نظرة إلى الخلف ونعيد حساباتنا، نحرر قلوبنا من غل سجين في الصدور، نخلع أثواب الخداع، ونعيد تلك الأيام التي صلبت على جدار الطمع،

قد ابتلينا بالكورونا مرض العصر الآن.. فقدنا بسببه الكثير من الأصدقاء والاحبة كانوا معنا وفجأة لم نجدهم، فالموت لا يستأذن قبل أن يأخذ من أحبائنا أو حتى ممن ظلمناهم أو أهملنا مشاعرهم وقصرنا في واجبنا نحوهم، يأكلنا الندم بعد فوات الأوان  ..

أحبوا بعضكم كى نعود نغرد بلحن الحب على غصن الحياة

أحبوا بعضكم بكورونا أو بدونها

فالحب نعمة من الخالق.. رزقا يرزقك الله به، اللهم أرزقنا بحبك وحب من يحبك.

أحبكم في الله

(adsbygoogle = window.adsby || []).push({});

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق