مقالات

كَلِمَات كُتِبَت لَهَا بقلم الشاعرة والروائيه كارمن رحال

القاهرة .. كارمن رحال

قَالُوا
أَكْتُبُ عَنْ حُبِّ غَيْرِ خَارِطَة الْأَكْوَان
عَن حَلَم الْعُصْفُور الْأَخْضَر
عَن نَبْض الْإِنْسَان نو

قُلْت
اُكْتُب أُمِّي كَيْف….. ؟ !
وَكَيْف اكفيها ذَوْب الْكَلِمَات….. ؟ ! !

أُمِّي قَصِيدَة ضَوْئِيَّةٌ تتجسد بِالْكَلِمَات
حِين أَكْتُبُ عَنْ أُمِّي سيفني نَبْض الْحِبْر وَيُبْقِي عطرها أُمِّي . . . !

أُمِّي أُنْشودَةٌ عَشِق تدفئ وَتُزِيل الرعشات
أُمِّي عَلِم حُنَيْن وَقْت الخفقه فِي الدقات

أُمِّي قِنْدِيل لَا يفتأ يُعْطِي بهاااء . . . . ! !
وَقْتَ أَنْ حَانَت ظُلْمَة جَهْلٍ فِي الطُّرُقَاتِ . . !

أُمِّي مَوْلِد كَوْنِي فِيهِ كُلُّ الْآيَات
أَصْلَ الْأَشْيَاءِ وَبَهْجَتِهَا هِي أُمِّي

وتقولون أَكْتُبُ عَنْ أُمِّك . . . ! ! !

بِاَللَّه كَيْفَ أَكْتُبُ عَنْ قَلْبِ مَجْدِه رَبُّ السَّمَوَاتِ
قُرْآن إِنْجِيل تواره صُحُف وَآيَات

يَأْل الْحِيرَة ؟ !

حِين أَكْتُبُ عَنْ أُمِّي تَنْبُت احرفي عَلِيّ كَفِي
زهرات . . . ! ! ! وَالْحَرْف يَصِير كماالكوثر يَنْسَاب فَرَأَت

أُمِّي عِطْر مُتَغَلْغِل فِي حَبْر الْكَلِمَات . . . ! !

وَلَكِنّي سَأَكْتُبُ وسأكتب

عَن عَشِق غَيْر خَارِطَة الْأَكْوَان
عَنْ قَلْبِ إنْ قُلْنَا نَبِيّ لاأنسان
ملاااك بِشَرَّي صُورَة الرَّحْمَن . . . ! ! !

عَن مَجْد تَلِيد فِيه الرِّفْعَة للأوطان
عَن تَاج يَعْلُو هامتها زِينَة الرَّحْمَن

عَن حِنَّاء مِنْهَا تَعَطَّرَت
عَنْ مِفْتَاحِ الْجَنَّةِ مِنْ أَجْلِهِ صَبَرْت

سَأَكْتُب أَلْف وَأَلْفٍ مِنْ وَرَقَات

الضُّحَكَة بشفاه الْمَحْزُون هِي أُمِّي
وَالدَّمْعَة وَقْت شُرُوق فِي الْأَحْدَاق
هِي أُمِّي ! ! !

أُمِّي لِبَاسٌ الْعِيد
أُمِّي سِرّ لِكُلّ وَلِيد

أُمِّي صَوْت اللَّهُ فِي أَرْضِهِ
أُمِّي تَكْبِيرَةَ إحْرَامٍ
أُمِّي خَتَم لِكُلِّ صَلَاةٍ

أُمِّي لَحْنٌ الطَّيْر حِين يُسَبِّح لِلرَّحْمَن
حِين يُسَابِق بالتغريده قَلْب الرِّيح

أَوْتَارُ العُودِ هِي أُمِّي
وحفيف الْأَشْجَار
رعشات حنيني دقاتك ياأمي

طُرِح الْعَالِيَ مِنْ قلبهاأمي
مَاء وُضُوئِي
مِنْ عِرْقٍ جَبِينُك
ياامي

أُمِّي النّوّار عَلِيّ عَوْدِه

خُيُوط الشَّمْس الذَّهَبِيَّة
مِنْ أَصْلِ جديلتها أُمِّي

جُنْدُ اللَّهِ بِدُعَائِك تحرسنا أُمِّي
الزَّارِع والصانع وَالْقَلْم النابض حُرِّيَّة

حَمَلْتَه أُمِّي
ربته أُمِّي

أُمِّي لَحْنٌ كَوْنِي
أُمِّي الفِكْرَة وَكِتَاب الْأَيَّام

سُطُور الصَّفَحات كُتِبْت مِنْ عَرَقُك أُمِّي
نُسِج الْأَحْرُف مِنْ صَلَوَاتِكَ يامِي

نَطَق الْكَلِمَات فَمَك النَّاطِق أُمِّي

وتروني هَل وَفَّيْت ؟ !
لَا وَرَبِّي ! !

النَّهْر الجارى فَيْض عَطَاءَك أُمِّي
زَمْزَم فجرهاالله لِأَجْلِك أُمِّي

شطآن الْفَرَح عَلِيّ صَدْرِك تنعس
بِأَمَان ياأمي
وَالنَّخْلَة ماتساقط رَطْبِهَا إلالأجل قداستهاأمي

حِينَ شَرَعْت بِرَسْم الوَرْدَة
رَسْم الْفَرْحَة
رَسْم الشَّمْس الذَّهَبِيَّة

عَلِم الْأَوْطَان
قَمْح الْإِنْسَان
جُنَّةٌ رَحْمَن

كَان الرَّسْم وَجْهَك أُمِّي
أُمِّي تَعْوِيذَة عَشِق لأتفني

تُنْزَع صبار الْمُرّ مِنْ قَلْبٍ الْأَحْلَام
تَلَمْلَم شال الحُزْنُ عَن وَجْهِ الْأَيَّام

أُمِّي زَهْرٌ تُفْتَح فِي أَرْضِ بُورٌ
وصبايا حُورٌ . . . ! !

نَبِيذ مُعْتَقٌ رِيقَك ياأمي
الْعَسَل المنساب مِنْ فَمِ الْكَلِمَات
شَهِد رضابك أُمِّي

أُمِّي دَلِيلَ فِي دَرْبِ الْحِيرَة وَالْأَيَّام

أُمِّي طَيْف يراود أَحْلاَمِي
تخضر بطلعته أَيَّامِي

دُونَك أُمِّي لازرع وَلَا مَاءَ
ولاكون جَاء . . . . . ! ! !

أُمِّي أَصْلَ الْأَشْيَاءِ
أُمِّي أَرْض غِنَاء

أُمِّي حِنَّاء
وَوِرْدُه .

🌹
قَلَم
كارمن رِحَال

(adsbygoogle = window.adsby || []).push({});
الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق