مقالات

مؤتمر افريقيا 2019 بقلم الدكتورة هاجر عبد الحكيم

القاهرة: هاجر عبد الحكيم

خلال حضوري لمؤتمر مهم والحديث عن رؤية مصر تجاه للقارة السمراء وماقدمته مصررللقارة الأفريقية
تحدث من واقع حضورها هذا المحفل الكبير بوجود فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي
” افريقيا٢٠١٩” وتتقدم بكل الشكروالتقدير لرئيس مجلس إدارة الشركة المصرية لنقل الكهرباء السيدة المهندسة صباح مشالي وجميع ال مومسؤولين والعاملين، للإهتمام بالملفات التي تؤكد عليها القيادة السياسية لإستكمال مسيرة النمو والتنمية والاستقرار وتكون مصر بوابة الانطلاق للإستثمار في القارة الإفريقية.

إنطلق المؤتمر يومي ٢٢-٢٣ /١١ بالعاصمة الإدارية الجديدة، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الاتحاد الافريقي لدورته الحالية، الذى نظمته وزارة الاستثمار والتعاون الدولى، بالتعاون مع وزارتي الخارجيه والتجارة والصناعة تحت عنوان” استثمر في إفريقيا”.

ويُعتبر المؤتمر بمثابة منصة ممتازة للجمع بين الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدنى والمؤسسات المالية الدولية لإبرام صفقات استثمارية، والإعلان عن العديد من المشروعات الضخمة التى ستسهم فى نمو شامل ومستدام فى القارة الإفريقية.

ويتضمن المؤتمر جلسة مائدة مستديرة رئاسية رفيعة المستوى لمناقشة فرص الاستثمار غير المستغلة فى إفريقيا والتعاون الاقتصادى المشترك بهدف تعزيز تدفقات الاستثمار إلى إفريقيا، وسيجتمع الرؤساء لتبادل وجهات النظر حول سبل ضمان مشاركة أكبر من شركاء التنمية والقطاع الخاص لتعزيز الرخاء الاقتصادى والنمو فى إفريقيا.

وأكد الرئيس السيسي أن مصر عملت خلال رئاستها للاتحاد الأفريقي خلال عام 2019 مع أشقائها من دول القارة السمراء على ترجمة البرامج الإصلاحية إلى خطوات تنفيذية، تعزز منها وتحولها إلى واقع ملموس.

وأشار الرئيس إلى أن إفريقيا أنجزت في هذا الإطار خطوة تاريخية مهمة على طريق الاندماج الاقتصادى القارى تمثلت في دخول اتفاقية منطقة التجارة الحرة القارية حيز النفاذ وإطلاق أدواتها التنفيذية خلال قمة الاتحاد الأفريقي الاستثنائية بالنيجر في 7 يوليو 2019، مشيرا إلى أن القمة شهدت أيضا إقرار خطوات استكمال تحرير التجارة والخدمات، والانتهاء من قواعد المنافسة وفض المنازعات وحماية الملكية الفكرية، كركائز أساسية في فتح وضبط الأسواق لتشجيع كل المستثمرين من مختلف الدول للاستثمار في إفريقيا بهدف تحقيق المنفعة المشتركة.

وأكد الرئيس أن التنمية المستدامة تشكل ضرورة لشعوب إفريقيا وسيتم تحقيقها بمزيد من التعاون وحشد الجهود وتعزيز التجارة والاستثمار، وتشجيع القطاع الخاص بالقارة، دون إغفال أهمية توافر إرادة سياسية صادقة تدعم وتساند جميع جهود الإصلاح وتستفيد من الإمكانات والمميزات التنافسية التي تمتلكها الدول الإفريقية وتؤهلها إلى أن تنمو بشكل مستدام، مشيرا إلى أهم هذه المزايا الممثلة في أنها قارة شابة، إذ يُشكل الشباب النسبة الأكبر من سكانها الأمر الذي يدعو إلى مواصلة الاستثمار في العنصر البشرى صحة وتعليما وعن طريق بناء الكوادر والمهارات.

ودعا جميع شركاء إفريقيا للاستفادة من فرص الاستثمار الكبرى الموجودة في القارة، بالإضافة إلى تمويل مشروعات الربط القاري، لاسيما في مجالات الطرق، والسكك الحديدية، والربط الكهربائى والملاحى، وتنمية الموانئ.

وأعرب الرئيس عن أمله في أن يساهم مؤتمر “إفريقيا 2019” في نسخته هذا العام في مواصلة جهود القارة للتنمية، استكمالًا لما تحقق، ورغبة في إنجاز المزيد.

الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق