فضفضة مع الدكتورة أميرة عابدين

محاور مشكلة الطلاق العاطفي بين الزوجين.. وكيفية تخطيها؟

1- اعتقادهما أن المشكلات هي العامل المشترك الوحيد بينهما!

2- اعتبار أحد الأطراف نفسه الأفضل، لذا يتعالى على الطرف الآخر، ويشعره بالنقص.

3- تمادي أحد أطراف العلاقة بالكذب على الطرف الآخر، ليكتشف الأخير أنه واقع تحت خديعة شريكه، وأنه خائن للعشرة وكاذب.

4- البرود الجنسي، أو تحول العلاقة الجنسية إلى روتين أو واجب

5- اختلاف الاهتمامات والمعتقدات والأهداف والمستوى الثقافي والاجتماعي بين الزوجين، ما يجعل التواصل بينهما صعباً. فتدخل الحياة الزوجية في حالة موت سريري، يختفي فيها الشعور بالأمان الذي يمثل الركيزة الأساسية لنجاحها واستمرارها.

كيف يتخطى الزوجان “الطلاق العاطفي”؟

1- عند الشعور بالفتور في العلاقة يفضل زيارة معالج نفسي أسري سريعاً.

2- محاولة فهم الآخر: حقوقه وواجباته, مشاعره واحتياجاته، مشكلاته ومخاوفه، فهم هذه التفاصيل العميقة يساعد على تجاوز الطلاق العاطفي!

3- الحوار بينهما مهم جداً، ومراعاة الوقت المناسب لذلك، أي وقت فراغهما.

4- الاستمتاع بالعلاقة الحميمة وكسر روتين المعتاد في العلاقة.

5- لكلمة “شكراً” إذا تم نطقها بحب وامتنان أثر إيجابي على الإنسان بشكل عام، وإذا جاءت من شريك الحياة فإن إثرها أبلغ، لذا يفضل تقديم الشكر في أبسط الأمور مثل إعداد الزوجة وجبة العشاء، أو عندما يشتري الزوج مكونات “وجبة العشاء”، فالحياة تكامل وتوزان.

6- اعتراف الزوجين بأهمية الآخر في حياته.

7- التغاضي عن بعض الأخطاء، ومحاولة التركيز علي كيفية تجنب وقوعها لتفادي المشكلات الزوجية.

8- الاهتمام بمشاعر شريك حياتك: عندما يعبر لك عنها، ويصف بأنه سعيد، أو حزين لا تتجاهل مشاعره واهتم به.

9- الضحك علاج لكل داء كما يقال، عندما يتحلى أحد الطرفين بروح مرحة يمكن أن يتجاوز الأمور غير الإيجابية، لأن سبب صراعاتنا كلها “تضخيم الأمور البسيطة لتصبح كبيرة”، والضحك يثير عاطفة قوية داخل الطرفين، ويقوي الحس الفكاهي في العلاقة

تغافلوا واغفروا وتناسوا الحياة أبسط مما يكون

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.