أخبار هامةمنوعات

الصين تحتفل بعيد “كنس القبور”

وكالات

يحيى الصينيون، اليوم الجمعة، الموافق الخامس من أبريل أحد أهم أعيادهم الروحية، وهو عيد الصفاء والنقاء المعروف باسم “تشينغ مينغ” أو عيد “كنس القبور” التى يقوم فيها الصينيون بتكريم أسلافهم والتعبير عن إجلالهم لأفراد أسرهم وأصدقائهم المتوفين، وتمثل أعياد كنس القبور، وقوارب التنين، والربيع، ومنتصف الخريف، الأعياد التقليدية الأربعة فى الصين.

وبدأ الصينيون الاحتفال بعيد “كنس القبور”، الذى يعد أحد أهم الأعياد الروحية الصينية، منذ عهد أسرة “تشو” أى قبل أكثر من 2500 سنة، وعادة ما يصادف العيد طقس ممطر، ويعبر عن الدخول فى أوج فصل الربيع، وهو ما يشجع الصينيين بجانب الذهاب إلى المقابر، التوجه إلى المتنزهات فى ضواحى المدن واللعب بالطائرات الورقية وزراعة الأشجار وغيرها من الأنشطة للاستمتاع بالطبيعة بعد انتهاء الشتاء البارد.

ويعتبر “تشينج مينج” كذلك أحد المواسم الزراعية الأربعة والعشرين فى الصين، ويحل بين يومى 4 و6 أبريل. ومع وصول العيد، تشهد درجات الحرارة ارتفاعا تدريجيا ويزداد تساقط الأمطار، ما يجعله موسما جيدا للزراعة الربيعية، إضافة إلى أنه يجمع العديد من الأنشطة الشعبية.

ويمزج عيد “تشينج مينج” أو “كنس القبور” بين الحزن والفرح، حيث يزور أبناء القوميات الصينية سيما قومية “هان” قبور أسلافهم، ولا يطبخون الطعام خلال هذا اليوم بل يتناولون الأطعمة الخفيفة تعبيرا عن حزنهم.

ويقوم الزوار بتنظيف قبور الأسلاف أولا، ثم يضعون عليها الزهور وبعض الأشياء التى كان يحبها الراحلون فى حياتهم، ثم يشعلون البخور ويحرقون الأوراق ويقدمون احترامهم فى صمت.

أما الجانب الآخر لهذا العيد، يتمثل فى استقبال الصينيين له بفرح وأمل الربيع، سيما وأنه يحل مع بدايات فصل الربيع، فتبدو الأجواء مفعمة بالحيوية والنشاط، ويحرص الصينيون على الخروج للتمتع بالمناظر الطبيعية والآثار التاريخية.

ومن المتعارف عليه أن عادات الطعام فى الصين تختلف باختلاف الأعياد، حيث تقوم كل عائلة خلال عيد “تشنغ مينغ” بإعداد أطعمة خاصة، تتمثل أكثرها شيوعا فى فطيرة “تشينج مينج”، وهى حلويات تصنع من عصير الشيح والأرز اللزج.

كما يتناول الصينيون، خاصة فى مناطق الجنوب وجبة “تشينج توان تسي”، حيث تستخدم العائلات لصناعتها نوعا من النباتات البرية يسمى “جيانغ ماى تساو” يتم سحقها وضغطها للحصول على عصيرها، وبعد تجفيف العصير يتم خلطه جيدا مع الأرز اللزج والسكر الناعم الذى يستخدم كحشو، ثم يتم سلق “تشينغ توان تسي” بالبخار لتنضج، وبعد ذلك يتم تغطية سطحها بزيت الخضروات الناضجة، ليصبح لونها أخضر، ويكون قوامها شمعيا وناعما، لتكون فى هذه الحالة جاهزة للتناول، وهى تعد من المأكولات الرئيسة التى يتم إعدادها لتقديم القرابين للأسلاف فى جنوب الصين.

وتوجد أيضا فى شمال وجنوب الصين عادة تناول وجبة “السان تسي” خلال هذا العيد، وهى وجبة غذائية محمرة فى الزيت، ذات رائحة شهية وشكل جميل، يتم إعدادها بطريقة رئيسية من دقيق القمح والأرز.

وعلى الرغم من تسجيل بعض التراجع فى أعداد زوار المدافن خلال عيد “تشينج مينج” أو عيد “كنس القبور”، حيث أشارت إحصاءات وزارة الشؤون المدنية الصينية إلى زيارة 7ر9 مليون صينى قبور أسلافهم العام الماضى مقارنة بنحو 6ر14 مليون فى العام السابق عليه استنادا إلى مراقبة ومتابعة لـ 180 موقع دفن فى أرجاء البلاد، إلا أن القاسم المشترك بين مختلف الأعياد الصينية ومن بينها “كنس القبور” هو الحرص على لم شمل الأسرة وتكريم وإجلال الأسلاف.

(adsbygoogle = window.adsby || []).push({});
الوسوم

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق